تابعنا على :

لاتكن كمن بنى قصرا وهدم مصرا

(لاتكن كمن بنى قصرا وهدم مصرا)
صائم قائم يقوم الليل ويجتهد في النوافل ويسهر إلى مابعد الفجر ثم ينام عن صلاة الظهر وربما العصر !
وآخر يقطع المسافات ليدرك صلاة التراويح وهي (نافلة) مع إمام يحب صوته فتفوته صلاة العشاء وهي (فريضة) مع الجماعة الأولى !
مثل هؤلاء كمن بنى قصرا وهدم مصرا ؛ لأن أحب مايتقرب به العبد إلى ربه في كل وقت الفرائض فقد قال سبحانه في الحديث القدسي : ( وماتقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه )
وكلمة ( بشيء ) نكرة تشمل أي عمل صالح ؛ فهل نفقه ذلك ونعيه !
بعضنا يحرص على إدراك ليلة القدر وهو يتأخر عن صلاة الظهر وربما العصر !
والله تعالى يقول : ( فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون )
ويقول : ( فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا ) والغي واد في جهنم لو سيرت فيه جبال الدنيا لذابت من شدة حره ؛ نعوذ بالله من غضبه ؛ ومعنى ( أضاعوا الصلاة ) أي أخروها عن وقتها ..
فمتى نفيق من سباتنا ونصحوا من رقدتنا ونعلم فقه الأولويات فنقدم الأهم ثم المهم ؟!
اللهم أصلح قلوبنا وأحوالنا وأعمالنا.

التعليقات مغلقة.

حقوق الموقع © لموقع الشيخ عبدالرحمن بن علي الشهري